أسباب إقامة نابونيد في تيماء: الدوافع

Journal Article
المجلة \ الصحيفة: 
العصور
رقم العدد: 
11
مستخلص المنشور: 

عمل الملك نابونيد (556-539 ق.م.)، آخر ملوك الدولة البابلية الحديثة (الكلدانية)، على الانتقال من العاصمة بابل إلى مدينة تيماء في الشمال الغربي من الجزيرة العربية، حيث استقر في العاصمة الجديدة مدة عشر سنوات (552-543 ق.م.). ولعدم قيام نابونيد بذكر أسباب انتقاله إلى تيماء فقد اجتهد المؤرخون في سبيل معرفة الدوافع الحقيقية لهذه الخطوة الغريبة.
تهدف الدراسة إلى استعراض الأسباب التي دفعت بنابونيد إلى التخلي عن بابل والإقامة في تيماء وإسهامات الباحثين في هذا المجال، الذين أعادوا انتقاله إلى دوافع سياسية واقتصادية ودينية. وتخلص الدراسة إلى أن العوامل الدينية، خاصة شخصية نابونيد الدينية كانت السبب الرئيس في تخليه عن العاصمة الكلدانية بابل. غير أن أسباب اختياره لمدينة تيماء تظل غير واضحة في ظل النقص الموجود في المصادر الحالية.
يعتمد البحث على دراسة وتحليل النصوص البابلية الخاصة بفترة الملك نابونيد بالإضافة إلى دراسة نتائج الحفريات والمسوح الأثرية والنقوش التي تم العثور عليها في منطقة تيماء ومقارنة هذه المصادر ببعضها البعض. كما تتناول الدراسة بعض المعلومات المتعلقة بفترة حكم الملك نابونيد وشخصيته وبعض المعلومات الخاصة بتيماء.