برعاية وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي.. توقيع عقود برنامج المجموعات الدولية ذات الاستشهاد العالي

 

 

د.العامري يوقع عقد مجموعة بحثية دولية مع د.سالم الذياب

تم اختيار  36 مقترحاً وفوز 16 من الكليات العلمية و11 من الصحية و9 من الإنسانية

رعى الدكتور أحمد بن سالم العامري وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأحد الماضي احتفال توقيع عقود برنامجي المجموعات الدولية ذات الاستشهاد العالي وبرنامج منح أبحاث أعضاء هيئة التدريس الجدد في دورته الثالثة «رائد-3» في قاعة التشريفات بالجامعة.

وفي كلمته بالحفل حث الدكتور العامري الباحثين على بذل المزيد من الجهد والعمل في ظل الدعم الهائل الذي تقدمه إدارة الجامعة للبحث العلمي ولأعضاء هيئة التدريس للحفاظ على المكانة العالمية للجامعة والرقي بها حتى الوصول إلى مصاف الجامعات الكبرى، وأضاف أن إدارة الجامعة تعمل جاهدة على تذليل كافة الصعاب والتغلب على المشكلات التي تواجه الباحثين وأنها على اتصال دائم بأعضاء هيئة التدريس والباحثين للتعرف على المعوقات والعمل على إزالتها إذا وجدت، وطلب من الباحثين التقدم بمقترحاتهم التي يرونها دافعة لمسيرة البحث العلمي، وفي ختام كلمته قدم الشكر لعمادة البحث العلمي على تنظيمها للحفل وكذلك على جهودها الواضحة في تقديم برامج الدعم المتنوعة ودورها في تشجيع الباحثين على الاستفادة منها وأثنى على جهود عميد البحث العلمي الدكتور رشود بن محمد الخريف ووكلاء العمادة وجميع منسوبيها.

ثم تحدث الدكتور رشود الخريف مقدماً الشكر لإدارة الجامعة ممثلة في معالي مدير الجامعة على دعمها لعمادة البحث العلمي، كما قدم الشكر الجزيل لوكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي لتشريفه الحفل بالحضور واهتمامه بمشاركة العمادة في احتفالها بالباحثين، وأضاف سعادته أن العمادة تشهد اليوم حدثاً فريداً حيث توقع عقود برنامج المجموعات البحثية الدولية ذات الاستشهاد العالي والذي يُعنى بالباحثين المتميزين أصحاب الخبرة البحثية الكبيرة، كما توقع عقود برنامج رائد الذي يهتم بالباحثين الجدد والذين يمثلون مستقبل الجامعة وتسعى من خلاله إلى بناء طاقات واعدة من الباحثين القادرين على إكمال مسيرة الجامعة وتحقيق رؤيتها في الريادة العالمية. وأشار إلى أن العمادة قد فتحت باب التقدم لبرنامج المجموعات البحثية في عامه الرابع، وكذلك برنامج المجموعات البحثية الدولية  المسار الثاني وأن تفاصيل البرامج الجديدة وشروط التقدم والنماذج على موقع عمادة البحث العلمي. وختم كلمته بتوجيه الشكر لمنسوبي العمادة على جهودهم الكبيرة وإلى لجان التحكيم والقائمين على البرامج البحثية.

 جدير بالذكر أن برنامج «المجموعات البحثية الدولية ذات الاستشهاد العالي» يهدف إلى دعم البحث والنشر العلمي المتميز من خلال انضمام عضو هيئة التدريس إلى مجموعة بحثية دولية قائمة في إحدى الجامعات العالمية المرموقة وذلك للعمل على مشروع بحثي يهدف إلى النشر في مجلات النخبة في كل تخصص، وقد تقدم لهذا البرنامج 37 باحثاً بمقترحاتهم تم اختيار 9 مقترحات منهم للدعم.

 يذكر إن برنامج رائد يهدف إلى جذب أعضاء هيئة التدريس الجدد في الجامعة لبيئة البحث العلمي المتميز، وذلك من خلال تقديم الدعم المادي وتوفير البيئة المناسبة والمشجعة لبث روح المنافسة بين الباحثين الجدد الذين لم يمض على تعيينهم أكثر من عامين. وتهدف الجامعة من هذا المشروع إلى دعم الباحثين الجدد ومساندتهم في بداية مشوارهم البحثي، واكتشاف الباحثين المتميزين في وقت مبكر حتى يكونوا ركيزة أساسية في العمل البحثي في الجامعة لتحقيق الريادة في تشجيع البحث العلمي وتوطينه لدى أعضاء هيئة التدريس الجدد في الجامعة. وقد تقدم 52 من أعضاء هيئة التدريس الجدد بمقترحاتهم إلى العمادة، وبعد التحكيم وقع الاختيار على  36 مقترحاً من كافة التخصصات، حيث كان نصيب الكليات العلمية  16 فائزاً، والكليات الصحية 11 والكليات الإنسانية 9 فائزين.