بنية الزمكان الميكروية Causal dynamical triangulation

 من يطلع بشكل سريع على نظرية الأوتار، بدون معرفة كاملة بها يبهر بها. تبدو أنها الحل لهذه المشكلة ، وربما يردد عبارات مثل، إنها أنيقة رياضيا ... إلخ.
 الحقيقة مختلفة عن هذا تماما. نظرية الأوتار ليست النظرية المفضلة لمن يبحث عن نظرية حقل موحد. بل هي ليست إلا نظرية اضطرابية أخرى ( تقريبية )
 لكي تتفادى التباعدات المزعجة تفترض نظرية الأوتار درجات حرية كثيرة ( أبعاد صغيرة compactified dimensions ) و أمور أخرى.

السر يكمن بالهندسة.
 ميكانيك الكم تعتمد على الجبر، بينما الجاذبية في الوصف النسبي لها تعتمد على الهندسة. للجمع بينهما نحتاج لنظرية رياضية تجمع بين الجبر و الهندسة. ( في البداية نحتاج لنظرية جبرية للحقول الكمومية الديناميكية- تحدثت عن هذا سابقا)
لحسن الحظ لدينا هذا تعرف بالتوبولوجيا الجبرية  Algebraic topology
من السهل معرفة المبدأ الأساسي للتوبولوجيا الجبرية، إن كان لديك كرة من الورق بإمكانك قصها وفردها على هيئة simplexes كلمة simplexes هي تعميم للهرم و المثلث لأي عدد من الأبعاد، ما أقصده أنه بإمكانك قص أي شكل لنفترض له n أبعاد إلى / smplictical complexes n-sempleces تعرف هذه العملية بال triangulation

ما نصبو إليه هو نظرية حقل موحد مستقلة عن خلفية الزمكان، و ذلك بإدخال و دراسة الزمكان على المستوى قريب من طول/مساحة بلانك عن طريق تقطيع الزمكان مثلثيا triangulation ، هذه عملية جبرية و ليست توبولوجية، قام العالم الإيطالي توليو ريجي بحل معادلات حقل اينشتاين باستخدام هذه التقنية، و ئلك بتقطيع الزمكان مثلثيا، تعرف الرياضيات هذه بحساب ريجي Regge calculus 
المبدأ العام لتقطيع الزمكان على المستوى قريب من البلانكي  near planckian يكمن بتعريف المجموعات السببية casual sets و غيرها.

هذه التقنية بمحاولة ايجاد نظرية كمومية للجاذبية يتفرع منها الجاذبية الكمومية الحلقية loop QG
الديناميك السببي ( ذو التقطيع المثلثي )  Causal dynamical triangulation و غيرهما.

تمكننا هذه الطريقة من حساب تكاملات فاينمان للمسار بسكل لا اضطرابي على جميع المسارات المسموحة من قبل البنية الكمومية للزمكان ، و الباتلي نحصل على نظرية كمومية لا اضطرابية