مبدأ الريبة في ميكانيك الكم

حد الطرق للنظر لمبدأ عدم التأكد بالنسبة للطاقة و الزمن.
------------------------------------------------------------------------
إن علاقة عدم التأكد الخاصة بالطاقة و الزمن 
(ΔEΔt~ħ)
ليست كعلاقات عدم التأكد المخروطية  Canonical uncertainty relations 
 و التي يتم ثباتها م مبدأ " تراكب" التوابع الموجية في فضاءات الموضع و كمية الحرة، أو عن طريق العلاقات التبادلية المخروطية Pauli's canonical commutator relations.
 يوجدة عدة طرق للتفكير بالأمر، و لكن هذه الطريقة خطرت في ذهني كونها الأسهل لللفهم التحليلي. بالرغم من أن فهمها من مبدأ الفعل الأقل الكمومي يبدو لي أجمل. 

------------
إن الطاقة مرتبطة بالتردد الموجي ( لجزمة الموجة). 
E= ħω
 إذا لتحديد طاقة جملة "كمومية" علينا أن نحظى بتردد زاو محدد، ولكن، الموجات لا تعطي تردد زاو ثابت و محدد إلا إن مر زمن طويل للغاية على بداية تكونها ( حيث في بداية تكون الحزمة الموجية، يحدث اضطراب في الحزمة نفسها) و ذلك لا يمكن للحزمة الموجية أن تحصل على تردد زاو ثابت و محدد بالمطلق إلا بعدد مرور زمن لا نهائي. 
 إذا، تحديد طاقة الحزمة الموجية، يحتاج لتحديد التردد الزاو خاصتها، و هذا لا يحصل بالمطلق بل مكن فقط تحديد " طيف" معين من الترددات الزاوية في فترة منتهية من الزمن. 
 كلما قصرت المدة الزمنية التي يحدث بها القياس كلما اتسع الطيف بالترددات المقاسة، و بالتالي الريبة في الطاقة