العلاقة بين حجم المنشأة الصناعية والتقدم التقني في المملكة العربية السعودية (دراسة تطبيقية)

Thesis
المالكي, سميرة بنت سعيد العبدلي . 2014
نوع عمل المنشور: 
ماجستير
مدينة النشر: 
الرياض
مستخلص المنشور: 
مستخلص الرسالة
العلاقة بين حجم المنشأة الصناعية و التقدم التقني في المملكة العربية السعودية
      تهدف هذه الدراسة بشكل رئيس إلى اختبار العلاقة بين حجم المنشأة مقوما برأس المال المدفوع، و خصائص الشركات الصناعية كالمرونات الإنتاجية بالنسبة لعناصر الإنتاج ، و معامل الكفاءة الإنتاجية ، الذي يقيس المستوى التكنولوجي ( في ظل حجم رأس مال مدفوع معين ) ، و مرونة الإحلال الثابتة بين عناصر الإنتاج و غيرها من السمات المحددة للشركات الصناعية في المملكة ،  وذلك  من خلال عينة من 54 شركة في القطاع الصناعي السعودي  لفترة زمنية مدتها سنتين (2008 – 2009) .
      ولتحقيق هدف الدراسة تم استخدام منهج السلاسل الزمنية المقطعيةPooling of Cross- Section And Time Series Data  ؛ و بتطبيق ثلاثة نماذج هي :  نموذج الانحدار المجمع Pooled Regression Model (PRM) ,  ونموذج الآثار الثابتة  Fixed Effects Model   (FEM) , و نموذج الآثار العشوائية Random Effects Model (REM) , على دالة الإنتاج ذات المرونة الثابتة المعممة  The Constant Elasticity of Substitution Production Function (CES) , و تم  إجراء تقدير انحدار الإنتاج الحقيقي ( قيمة المبيعات)، على المتغيرات التفسيرية العمل ( عدد العمال )، و رأس المال (الآلات و المعدات المستخدمة في الإنتاج بعد طرح الإهلاك منها ) على ثلاث مراحل , حيث تم في المرحلة الأولى  تطبيق هذه النماذج الثلاثة على الأربع و الخمسين شركة ككل ، ثم في المرحلة الثانية تم تطبيقها على أقسام الشركات الثلاث ( كبيرة ، متوسطة و صغيرة )؛ والتي تحتوي في كل مجموعة منها على 18 شركة, وكبديل آخر للمرحلة الثانية , تم في المرحلة الثالثة استخدام المتغيرات الصورية من خلال تقسيم العينة إلى ثلاثة أقسام باستخدامها ( أي المتغيرات الصورية ) بحيث تم عمل الانحدار على إجمالي المشاهدات (54 شركة) مع الأخذ بالاعتبار الفئات الثلاث من الشركات ، دون الحاجة إلى تقسيم العينة إلى ثلاثة أقسام وإجراء الانحدار على كل فئة لوحدها ( أي بدلا من أن تصبح كل عينة منها تحوي على 18 شركة الأمر الذي يؤدي إلى تقليص عدد المشاهدات كما تم في المرحلة الثانية ), و قد دعمت النتائج التي حصلنا عليها الفرضية التي قام عليها هذا البحث و هي أن حجم الشركة يؤثر على التقدم التكنولوجي حيث أشارت نتائج الدراسة إلى وجود أثر للتقدم التكنولوجي على حجم الشركة (حساسية حجم الشركة للتقدم التقني) وذلك في حالة تطبيق الانحدار على الأربع والخمسين شركة بدون استخدام المتغيرات الصورية حيث كان أفضل نموذج للتقدير بعد إجراء مفاضلة بين النماذج الثلاث هو نموذج الآثار الثابتة FEM  ، إلا أن نتائج نموذج الآثار الثابتة ، أظهرت أرقاما للمرونات لا تتفق مع المتوقع . و حيث أن حجم العينة كبير إلى حد ما نسبة إلى مجتمع  الشركات المدرجة في السوق السعودية ، فإن نموذج الآثار العشوائية و الذي يفترض أن القاطع الذي يرمز إلى التقدم التقني  متغيرا عشوائيا  يتبع التوزيع المعتدل بمتوسط صفر و تباين ثابت , فقد اخترنا نموذج الآثار العشوائية ، و هنا فإن النتيجة تشير ضمنيا إلى أن القاطع متوسطه صفر . وبالتالي لا أثر للتقدم التقني ( لاتزيد قيمة معلمة الكفاءة مع زيادة حجم رأس المال المدفوع) . و قد يكون التفسير يعود لكون الفترة الزمنية سنتان و لا يمكن أن تظهر آثار التقدم التقني خلالها.
      كما أشارت النتائج بعد تقسيم الشركات إلى (كبيرة , متوسطة وصغيرة) حسب رأس المال وإجراء انحدار على أقسام الشركات الثلاث حيث يحتوي كل قسم على 18 شركة , أن النتائج المستخلصة تدعم فرضية البحث في حالة الشركات الصغيرة ، التي أظهرت معنوية جيدة للقاطع في نموذج PRM ؛  أما بالنسبة لنموذج REM  ( الذي يفترض أن القاطع يتوزع عشوائيا حول الصفر ) ، فتشير النتيجة إلى أن هناك تأثيرا لحجم الشركة على التقدم التكنولوجي  كما أظهرته نتائج   نموذج الآثار العشوائية.  
      كما أظهرت النتائج أيضا بعد تطبيق الانحدار على الأربع والخمسين شركة باستخدام المتغيرات الصورية وذلك بتقسيم العينة إلى ثلاث مجموعات معبرة عن حجم الشركات (كبيرة ومتوسطة وصغيرة)، أنه في هذه الحالة كانت النتائج المستخلصة هي الأفضل حيث أن جميع معنويات المعلمات الأصلية في الدالة كانت معنوية إضافة إلى أن النتائج كانت تدعم فرضية البحث في نماذج  الانحدار المجمع والآثار الثابتة و الآثار العشوائية , فحجم الشركة يؤثر على التقدم التكنولوجي حيث كانت قيم معلمة التقدم التكنولوجي   تتغير مع تغير حجم الشركة فكلما زاد حجم الشركة زادت قيمة معلمة التكنولوجيا المقدرة . ولهذا كان نموذج الانحدار باستخدام المتغيرات الصورية هو الأفضل في هذا البحث.
 
 

 

Executive Summary
 

The Relationship between the Size of the Industrial Firms and Technical progress, in the Kingdom of Saudi Arabia.

              
       This study targeted to examine the relationships between the size of the corporations and their characters in Saudi Arabia, such as the elasticity , the efficiency, and   other specific features of industrial companies in the Kingdom. Using cross-sectional time series.   The methodology of Panel ,which includes three models: the pooling regression model (PRM) ,the Fixed Effects Model (FEM) and the   Random Effects Model (REM) to the regress the production function   (GCES), real production   was estimated   (by the nominal value of sales deflated by the CPI), the explanatory variables: work (number of workers), and capital (equipment used in production after deducting depreciation value). The   Three models were applied to fifty-four companies.Then applied to the sets of the three companies (large, medium and small), where each group comprises 18 firms.  Furthermore, using the dummy variables through which the entire sample is divided into three sections and then regress the real value of  production on labors and capital . the best results are the outcome of regression with using dummy variables, which is unique since each one of the group treated as one, which is a unique approach since each one of the group treated as one individual unit. Accordingly, the PRM gives the best adequate and the most acceptable and logical   estimated parameters. Moreover, the results are consisted with the study hypothesis.
 
ملف مرفق: 
المرفقالحجم
PDF icon رسالة الماجستير3.01 ميغابايت