سلطة أشراف مكة المكرمة في المدينة المنورة خلال القرن العاشر الهجري (السادس عشر الميلادي)

Journal Article
الجهني, أ.د عويضة بن متيريك . 1428
نوع عمل المنشور: 
مقال
المجلة \ الصحيفة: 
مجلة الجمعية التاريخية السعودية
مستخلص المنشور: 

فوض سلاطين الدولة المملوكية في أواخر عهد دولتهم إدارة الأمور في الحجاز بما في ذلك المدينة المنورة لأشراف مكة المكرمة ، لكن سلاطين الدولة العثمانية الذين إستولوا على مصر والحجاز في عام 923هـ / 1517م أرادوا إدارة أمور المدينة المنورة بطريقه مختلفة، حيث حدوا من سلطة أشراف مكة في المدينة ، وأقاموا سلطات سياسية وعسكرية ودينية تتصل باسطنبول أو القاهرة مباشرة وليس لشريف مكة عليها أي سلطة. هذا البحث هو محاوله لتوضيح السياسية التي انتهجتها الدولة العثمانية تجاه سلطة أشراف مكة في المدينة المنورة منذ العقد الثالث من القرن العاشر الهجري (السادس عشر الميلادي) وموقف أولئك الأشراف من تلك السياسة وأثر ذلك على أمراء المدينة من بني الحسين.