عن التطوع...

 

  1. العمل الجماعي: فيه يغيب الفرد ويحضر المجموع... يغيب الرأي الأوحد... ويظهر الرأي الشمولي... تغيب فيه الحدية... وتتجلي فيه معاني التسامح، العفو، التعاون، الإيثار، الصدق...

  2. العمل التطوعي... الثواب والإكرام والإحسان هذا ما يجلب لفاعليه ما حسن الفعل والمقصد... ومن عاملهم بغير ذلك حارب التطوع...

  3. إن إنكار الذات في المجموع صعب... وهو عماد التطوع... من أنكر ذاته... هطلت عليه سحب السماحة فباركت روحه... فعفا عن المخطئ... وتجاوز عن المقصر...

  4. من عرف لماذا يتطوع؟ سهل عليه العمل فيه... ونال المراد منه... طال زمنه أو قصر... ومن كان شارداً لا يعرف غايته... كان معرضاً لأن يكون عثرة في الطريق فيه وإليه...

  5. إن العمل التطوعي يرقى بالجماعة... والجماعة عمادها المشاركة بين الأفراد... وأعظم ما يديم المشاركة التركيز على المحاسن، والإعراض عن المساوئ... وستر زلات الشريك... وبدونها لا تدوم الجماعة...

  6. العمل التطوعي هو زيادة فوق الواجب.... والزيادة تحمد إن أتت... ولا لومٌ ولا عتابٌ إن نقصت... وهذا لا ينافي حزن فقدها...

  7. مغانم التطوع متدفقة كالنهر الجاري... ومفاسده أحيانا كالسيل الجارف... فأحسن أحسن مقصدك وفعلك... وأعرض عن الجاهلين...

  8. عندما تخطئ فاجعل خطأك متبوعاً بالتوبة... ولو تتابعت أخطاءك فلا تيأس واستبشر فإن الله يغفر الذنوب جميعا... والناجح هو معالج متميز لأخطائه...

  9. ليس كل عمل تطوعي يصلح لك... وليست كل بيئات التطوع أيضاً صالحة لك... بادر بمغادرة ما لا يناسب... ولا توقف البحث حتى تلقى جيدها.