المحامي لا يعين على الظلم

يجب على أيّ محام -يريد أن يكتب اسمه في قوائم الشرفاء- أن يحارب فكرة استخدامه كمحامٍ (مأجور): لأكلِ مالِ يتيم، وسلب نصيب وارث، وانتهاك حق شريك، وأكل مال بالباطل، وتبرئة يد تلطخت بجريمة. إنه حينئذ شريك في الإثم إن عَلم ... مهما كانت المبررات.