تدمير الإنسان وهمجية العدوان

 

الاقتصادية : 02 - 01 - 2009

شيء مريع وصادم لكل ضمير إنساني فيه بقية من إحساس ما يقع من هجوم بربري على أهل غزة. المشاهد المأساوية لا تستطيع الوسائط الإعلامية متابعتها لكثرتها وفداحتها.عائلة بعلوشة إحدى الحكايات التي ستظل شاهداً على الجرم المرتكب بحق الإنسان الفلسطيني. أم لديها تسعة من الأبناء، ابن حديث الولادة طال انتظاره، وثماني بنات يتملكهن الخوف وهن يتابعن القصف الصاروخي الذي لا يستثني حجراً ولا بشراً في غزة. يقترب الخطر من منزل بعلوشة وتتجه الصواريخ صوب مسجد عماد عقل المجاور لمنزل العائلة التي ظلت تعيش الثواني واللحظات دهوراً وهي تترقب الموت المقبل. تهرع الأم وتأخذ رضيعها إلى خارج المنزل، تهرول مرة أخرى وتفلح في إخراج ثلاث من بناتها، تسرع الهرولة لإخراج ما تبقى من أولادها لكن صاروخا آثما يغتال حلمها ويفتت أجساد بناتها الخمسة ويحولهن إلى أشلاءً اختلطت بحطام منزل طالما احتضن أحلامهن البسيطة وضحكاتهن البريئة.
كثيرة هي المشاهدة التي تنفطر لها القلوب، فهذا طفل يستبد به الهلع وتبلله الدموع بعد أن فقد كل عائلته، وذاك شيخ فقد الأبناء والأحفاد وعاد في رحلة العمر وحيدا يبكي بحسرة وألم ولسان حاله يشكو ظلم الإنسان لأخيه الإنسان.
ما يجري في غزة هو تدمير لكل مقومات ومعاني الإنسانية، وهو منطق يعود بالعلاقات بين بني البشر إلى ما قبل كل تاريخ وحضارة وهو ارتكاس بالفطرة الإنسانية التي لا تتقبل هكذا أفعال همجية حتى في أوقات الحروب وفي ساحات النزال. فلم نشهد في الحروب القديمة من يعمل على تعمد استهداف الأطفال والنساء، وتعطيل وإعاقة كل سبل الحياة . وفي هذه اللحظات أتذكر إسلامنا العظيم الذي يتهمه البعض بهتانا وزوراً بالإرهاب. فديننا الحنيف كرم الإنسان بغض النظر عن لون وجنسه وعقيدته. وحتى في أوقات الحروب دعا الإسلام العظيم إلى تجنب هدر الإنسان واستهداف مقومات العيش الإنساني. وفي هذا السياق نتذكر وصايا الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم وهو يشدد على قادة الجيوش بضرورة تجنب الأطفال والنساء والشيوخ والعجائز ودور العبادة، وعدم الاعتداء على مقدرات الناس وأسباب حياتهم. تلك الوصايا لو أمعنا النظر فيها لوجدنا أنها تعني الاهتمام بتوفير التواصل حتى للمجتمع المحارب والحفاظ على كينونته وتجنب هدر كرامته ومحق إنسانيته.
ما يجري في غزة يتعمد بشكل واضح تدمير الإنسان وهدر كرامته وسحق إنسانيته، والعمل بكل السبل على وضع مجتمع بكامله خارج سياق التاريخ.
ماذا يعني التركيز على استهداف المشافي والمساجد وقتل الأطفال والنساء، إن المعنى لا يحتاج إلى كثير عناء لاستجلائه، إنه يعني أن العدوان إنما يستهدف الإنسان الفلسطيني بغض النظر عن طيفه السياسي وجنسه ولونه بل وحتى عقيدته إنه استهداف سافر لشعب بأسره ومحاولة إزالته من على خريطة الوجود الإنساني.