الطريقة المثالية لدراسة المواد النظرية

لعل جميع من يدرس في تخصص التربية يسمع جملتين تتكرر معه دوما في عالم التعيم والتعلم هما الانتقال من الجزء الى الكل والاخرى هي الانتقال من الكل الى الجزء . حسب خبرتي المتواضعة وتعاملي المباشر مع اخواني الطلاب وجدت ان اغلبهم يقوم بدراسة الرياضيات البحته من خلال الاهتمام بدراسة التفاصيل ومحاولة الربط بينها واحيانا اقرانها باشياء للوصول الى التعلم مما يشعره بصعوبة المادة العلمية ووما يفقده مفهوم الموضوع الدراسي وبالتالي يفقده القدرة على الفهم الصحيح وبالتالي لن يكون قادرا على مستويات عليا من القدرات العقلية مثل التطبيق والتحليل والتركيب والنقد . انه بهذا الاسلوب انتقل من الجزء وحاول الوصول الى الكل وهو امر في غاية الصعوبة .ان الطريقة المثلى هي الانتقال من الكل الى الجزء من خلال ادراك المفهوم الاساسي ومن ثم دراسة امثلة عليه ومحاولة تطبيق المفهوم عليها ثم معرفة المعيار الاساسي لتحديد المفوم اي النظرية الاساسية دون الاهتمام ببراهنها ومحاولة ربطها بمعلومات سابقة واستخلاص نتائج ثم العودة الى تفاصيل البرهان وحل بعض المسائل والمشكلات .مثال : الزمرة الجزئية ... تعريفها ثم امثلة عليها ثم المعيار الاساسي لتحديدها ثم دراسة حالات خاصة من معلوماتنا السابقة ثم العودة لتفاصيل البرهان ثم حلول لمشكلات ومسائل