إسهامَات كُليات وأقسام السياحة في الجَامِعَات السُّعُوديَّة في تعزيز التنمية السِّياحيّة من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس: جَامِعَة الملك سُعُود أنموذجاً

Journal Article
نوع عمل المنشور: 
مقال مجلة
المجلة \ الصحيفة: 
مجلة جامعة الملك سعود (السياحة والآثار)
رقم العدد: 
2
رقم الإصدار السنوي: 
28
الصفحات: 
53-71
مستخلص المنشور: 

تُعَدُّ الجَامِعَات رُكناً أساسياً في التنمية بمختلف أبعادها، ولها دوراً بارزاً في التصدي للتحديات المفروضة، وتطوير المجتمعات، ولعل التنمية السِّياحيّة من المجالات المهمة التي تُسهِمْ الجَامِعَات في تنميتها عبر رفد القِطَاع السِّياحيّ بالقوى العَامِلة المؤهلة، ونشر الثقافة السِّياحيّة، وتحقيق انجازات سياحية هادفة في المجتمع، وتحقيق أهداف التنمية السِّياحيّة.
تهدِّف هذه الدِّراسة إِلَى تتبُّع التخصُصَات الأكاديمية والكليات والأقسام المعنية بالسيِّاحة في الجَامِعَات السُّعُوديَّة، والتَّعرُّف عَلَى إسهامَاتِها في تعزيز التنمية السِّياحيّة في المملكة في ضوء تجربة جَامِعَة الملك سُعُود من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس، ومعرفة الفروق في وجهات نظرهم وفقاً لبعض المتغيرات (الجنس، الجِنسية، المؤهل العلميّ، الدرجة العلميّة، سنوات الخبرة). وقد تكون مجتمع الدِّراسة من جميع أعضاء هيئة التدريس في كُليّة السيِّاحة والآثار بالجَامِعَة خِلال الفصل الدراسيّ الثاني من العام الجامعي 2014-2015م البالغ عددهم (60) عضواً، وزعت عليهم استبانة تكونت من (34) فقرة بعد أن تم التأكد من صدقها وثباتها.
وتوصلت الدِّراسة إِلَى أن عدد الجَامِعَات السُّعُوديَّة التي عُنيت بتدريس تخصُصَات السيِّاحة سِت جَامِعَات حكُوميّة من أصل أربع وعشرين جَامِعَة، وجَامِعَة واحدة أهلية من أصل تسع جَامِعَات، كَمَا بينت الدِّراسة الإسهام الفاعِل لجَامِعَة الملك سُعُود في تعزيز التنمية السِّياحيّة في المملكة، وبناءً عَلَى النتائج قدّمت الدِّراسة عدداً من التوصيات لتعزيز دور الجامعات في التنمية السياحية.

ملف مرفق: 
المرفقالحجم
PDF icon shmt_klyt_wqsm_lsyh_fy_ljmt_lswdy_fy_tzyz_ltnmy_lsyhy.pdf1.17 ميغابايت