الفَضَاء الرَّقْمِيّ والسِّيَاحَة الاِفتِرَاضيّة العَرَبِيّة: البِنَاء والسَّيْرورَة

Conference Paper
نوع عمل المنشور: 
ورقة مؤتمر علمي محكم
اسم المؤتمر: 
مؤتمر الإبداعات الثقافية في العصر الرَّقْمِيّ
عنوان المؤتمر: 
مؤتمر الإبداعات الثقافية في العصر الرَّقْمِيّ
تاريخ المؤتمر: 
الاثنين, تشرين اﻷول (أكتوبر) 15, 2018
المنظمة الراعية: 
النادي الثقافي – سلطنة عمان
مستخلص المنشور: 

شهِدَت السّنوَات الْمَاضِيَة طَفْرَة كَبِيرَة فِي الْاِسْتِخْدَامَات التِّقْنِيَّة، وتطور وسائل التكنولوجيا الرَّقْمِيّة التي أضحت أساساً لأي نهضة اقتِصاديّة واجتِماعيّة، حيث فرضت المتغيرات التكنولوجية، وتطور تقنية المَعْلُومَات والاِتِّصَالَات صوراً حديثة للتعامل بين المجتمعات فيما بينها وفي علاقتها مع العالم، ولعل أبرزها الخدمات السِّيَاحِيَّة الإلكترونية التي أصبحت في الوقت الحالي -وتبعا لهذا المنظور- ضرورة حتمية لا يُمكِن لأي نشاط سيَاحيّ تجاهلها. كما ساهمت الأدوات الرَّقْمِيّة بشكل كبير في التخطيط للسفر والسِّيَاحَة، وتوسيع مدارها، وترويج مُنْتِجاتها، وزيادة عملائها، وبالتالي ظهور ما يُعرف اليوم بالسِّيَاحَة الاِفتِرَاضيّة.
يُعدُّ مَفْهُوم السِّيَاحَة الاِفتِرَاضيّة من المفاهيم الحديثة في عِلم السِّيَاحَة بوصفها نمطاً سيَاحيّاً يتم تنفيذه من خلال استخدام تكنولوجيا المَعْلُومَات والاِتِّصَالَات متجاوزةً الحواجز التقليدية في المعاملات السِّيَاحِيَّة النمطية السائدة والتنقل الميداني، والعمل على توفير الفرصة للسائِح للقيام بجولة افتراضية ثلاثية الأبعاد في مواقع لا حصر لها في العالم؛ وذلك بُغية استِدراجِه وإقناعه بجودة المنتوج والتجربة السِّيَاحِيَّة المُنتَظرة في منطقة معينة.
لقد فتحت السِّيَاحَة الاِفتِرَاضيّة المجال واسِعاً للتجول في مناطق عديدة من العالم، ورفعت من مستوى التَّنَافُسيَّة بين مختلف المَقَاصِد السِّيَاحِيَّة سواءً في السوق الداخلي للدولة الواحدة أم بين الدول بشكل عام، مما أدى إلى تخفيض تكاليف الخدمات السِّيَاحِيَّة المقدمة من حيث الأسعار، ونوعية المنتوج السياحي، والأنشطة السِّيَاحِيَّة المرافقة لها حسب متطلبات السائح (الطيران، النقل السياحي، خدمات الفنادق، عروض التنزه ..) والتي تختلف باختلاف نوع السِّيَاحَة المطلوبة.
وعليه، يَهْدِف هَذَا الْبَحْث إِلَى تَسْلِيط الضَّوْء عَلَى مَفْهُوم السِّيَاحَة الاِفتِرَاضيّة، وأثرها الإيجابي والفعّال على نمو صِناعة السِّيَاحَة، واستعراض بعض التجارِب الناجحة في مجال التجول الاِفتِرَاضيّ، ورصد حجم الوعيّ بأهمِّية الاستِثمَار في هذا الميدان المُربِح، فضلاً عن بحث سُبُل استفَادة السِّيَاحَة العَرَبِيّة سواءً على صعيد المؤسسات الحكومية أم القطاع الخاص من استثمار الرَّقْمِيّات والتكنولوجيا الحديثة وتطبيقاتها في الترويج للمُنْتِج السِّيَاحِيّ العَرَبِيّ عن طريق تنظيم الرحلات الاِفتِرَاضيّة للمواقع السِّيَاحِيَّة والمتاحف الاِفتِرَاضيّة العَرَبِيّة، والوقوف عند أهمِّيتها في تنشيط السِّيَاحَة؛ وذلك تحقيقاً لمواكبة التطورات الحديثة في سياق تمكين البلدان المستهدفة من تكنولوجيا المَعْلُومَات والاِتِّصَالَات ICT، وتوظيفها في الاِرْتِقَاء بتنَافُسيَّة السِّيَاحَة العَرَبِيّة.
الكلمات المفتاحية: الفضاء الرَّقْمِيّ، السِّيَاحَة الاِفتِرَاضيّة، المَقَاصِد السِّيَاحِيَّة.

ملف مرفق: 
المرفقالحجم
PDF icon lfd_lrqmy_wlsyh_lftrdy_lrby_-_lbn_wlsyrwr.pdf1.16 ميغابايت