دور السياحة في الحفاظ على التُّرَاث العُمْرَاني: مدينة صنْعَاء القديمة دراسة حالة

Journal Article
نوع عمل المنشور: 
مقال مجلة
المجلة \ الصحيفة: 
مجلة الجمعية الخليجية للتاريخ والآثار
رقم العدد: 
16
الصفحات: 
563-612
مستخلص المنشور: 

يمثل التُّرَاث العُمْرَاني أهمية كبيرة من المنظور السيّاحي وذلك من طبيعة العلاقة التكاملية التي تربط السياحة بالتُّرَاث العُمْرَاني، فالسياحة تهتم به كثيراً من حيث المحافظة على ديمومته، وإبرازه، وتوفير التمويل اللازم لحمايته، وصيانته وترميمه، في حين يقوم التُّرَاث بإمداد السياحة بموارد مهمة وجاذبة للعديد من السيّاح والزوار.
لقد أصبح يُنظر إلى السياحة على أنها وسيلة فاعلة في تنمية مواقع التُّرَاث العُمْرَاني، والحفاظ عليها، وإدارتها بطريقة مستدامة، وقد ساعد هذا في تهيئة تلك المواقع للاستثمار السيّاحي، وعمل على استمرارية دورها الحضاري، والحفاظ على وحداتها العُمْرَانية وعناصرها المِعْمارية، وذلك بتوفير التمويل اللازم لإعادة تأهيلها، وترميم مبانيها وصيانتها، وحمايتها من التدهور، والحفاظ عليها من الزوال والاندثار. ولهذا فقد عملت السياحة على إنعاش الكثير من مواقع التُّرَاث العُمْرَاني، حتى أصبحت مراكز مهمة للنشاط السيّاحي العالمي ومقاصد واعدة للسياحة الثقافية، ودخلت فيها نشاطات اقتصادية وتنموية جديدة تُدّر دخلاً وفيراً للاقتصاد الوطني وتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للساكنين فيها، ويُعيدُ إليها الحس والنشاط السكاني، والحياة الاجتماعية والاقتصادية كغيرها من المجتمعات الحية.
يهدف هذا البحث الذي يعتمد على المنهج الوصفي التحليلي إلى رصد واقع التنمية السيّاحية في مدينة صنْعَاء القديمة، التي أدرجتها منظمة اليونسكو ضمن قائمة التُّرَاث العالمي في عام 1986م انسجاماً مع المكانة الحضارية لهذه المدينة وما تزخر به من تراث عمراني فريد ومتميز، وإبراز دور السياحة في سبيل الحفاظ على تراثها العُمْرَاني وحمايته.
الكلمات المفتاحية: التُّرَاث العُمْرَاني- التوظيف السيّاحي- الحفاظ- السياحة - مدينة صنْعَاء القديمة.

ملف مرفق: 
المرفقالحجم
PDF icon dwr_lsyh_fy_lhfz_l_ltrth_lmrny.pdf18.63 ميغابايت