تأثير الهيمنة الحضرية على المدن التاريخية في اليمن: مدينة زبيد التاريخية حالة تطبيقية

Journal Article
نوع عمل المنشور: 
مقال مجلة
المجلة \ الصحيفة: 
مجلة اتحاد الجامعات العربية للسياحة والضيافة - جامعة قناة السويس - مصر
رقم العدد: 
1
رقم الإصدار السنوي: 
18
الصفحات: 
122- 143
مستخلص المنشور: 

تُشكِّل المُدُن التاريخيّة مجالًا حضريًا، وإرثًا حضاريًا زاخرًا ببعدها التاريخيّ، ونمطها الحياتي المميز، ونسيجها العُمْرَانيّ المتماسك، كما تُعدُّ محوراً مُهمّاً من محاور التنميّة، ولاسيما في مجال التنميّة السِّياحيّة، وبرغم أهمِّيتها فإنها تواجه مَشاكِل حضرية عديدة، لعل من أبرزها الهَيْمَنَة الحَضَرِيَّة للمدن الرئيسة والكبيرة، وتأثيرها السلبي على نمو المُدُن التاريخيّة؛ الأمر الذي أدى إلى تدهور حالتها، ونسيجها الحضري، وإهمال المجتمعات المحليّة فيها، وتدني الفوائد الاقتِصاديّة المرجوة منها، وهو ما أفقدها قيمتها التاريخيّة، وجاذبيتها كمراكز ثقافيّة.
يُناقِش هذا البحث ملامح الهَيْمَنَة الحَضَرِيَّة، وتأثيراتها على المُدُن التاريخيّة، كما يهدف إلى وضع استراتيجية تنموية ترمي إلى إعادة الاعتبار للمدن التاريخيّة، ومواجهة الانحسار والتدهور العُمْرَانيّ، والحِفاظ على هُويَّتها وأصالتها، وتفعيل دور هذه المُدُن في الجوانب السِّياحيّة والثقافيّة، وذلك بِالتَّطْبِيق على مَدِينَة زَبِيْد التاريخيّة في اليمن المُدرجة على قائمة التُّرَاث العالميّ منذ عام 1993م.
اعتمد البحث على المَنهَج الوصفي التحليلي من خلال إطارين رئيسين، هما: الإطار النظري الوصفي الذي يرصد واقع المعالم التاريخيّة في منطقة الدِّراسة، وخصائصها، والتحولات العُمْرَانيّة التي طرأت عليها نتيجة الهَيْمَنَة الحَضَرِيَّة، بالإضافة إلى الإطار التحليلي الاستنتاجي الذي يُقدِّم استراتيجية عُمْرَانيّة لمواجهة الانحسار، والحِفاظ على البيئة الحَضَرِيَّة في المُدُن التاريخيّة، وجعلها مناطق جاذبة للعيش والسياحة ومختلف الأنشطة التنموية.
الكلمات المفتاحية: الهَيْمَنَة الحَضَرِيَّة، المُدُن التاريخيّة، السِّيَاحَة الثقافيّة، إعادة التأهيل، مَدِينَة زَبِيْد التاريخيّة.